تسجيل الدخول
الثلاثاء 20 أغسطس 2019  |   | 

أخبار الجامعة

الجامعة تستضيف وفدًا من طلبة جامعة جونز هوبكنز

الإثنين 20 نوفمبر 2017



في إطار برنامج "حياكم" لتبادل الخبرات الأكاديمية وتعزيز الحوار الثقافي

الجامعة تستضيف وفدًا من طلبة جامعة جونز هوبكنز

في إطار سعيها الدائم إلى توثيق التعاون وتبادل الخبرات مع مختلف الجهات الأكاديمية المحلية والإقليمية والدولية المتميزة وتعزيز الحوار الثقافي بين الحضارات؛ استضافت الجامعة ممثلة بإدارة العلاقات العامة والإعلام وبالتعاون مع مكتب العلاقات الدولية يوم الأحد الموافق 19 نوفمبر 2017م وفدًا من طلبة جامعة جونز هوبكنز مؤلفا من اثني عشر طالبا وطالبة ينتمون إلى جنسيات وحضارات مختلفة.

الوفد الذي استضافته وزارة التعليم بهدف الاطلاع على النهضة الشاملة التي شهدتها وتشهدها المملكة، والتعرف على أبرز الجامعات ومراكز الأبحاث والمعالم السياحية بها، إضافة إلى مناقشة آليات وسبل تعزيز التعاون الأكاديمي والبحثي بين الجامعات السعودية والأمريكية، بخاصة جامعة جونز هوبكنز العريقة.

وقد أعدت جامعة الأمير سلطان بدورها ـ ضمن برنامج "حياكم" لتبادل الخبرات الأكاديمية وتعزيز الحوار الثقافي الذي يستهدف طلبة الجامعات الأجنبية ـ برنامجا داخليا متكاملا لاستقبال الوفد والتعريف بالجامعة ومخرجاتها كنموذج لما شهدته المملكة من تطور في مجال التعليم الجامعي بشكل عام والتعليم الأهلي بشكل خاص، بالإضافة إلى برنامج للتعريف بثقافة المجتمع السعودي وتراثه وعاداته، مثل الخيمة التي تم نصبها بالبهو الرئيس للجامعة لاستقبال الوفد، ليتم بعد ذلك توجيه الطالبات إلى فرع البنات، حيث استضافهن مكتب العلاقات الدولية بفرع البنات، بينما تولت إدارة العلاقات العامة والإعلام بالتنسيق مع عمادة شؤون الطلاب استضافة الطلاب. وقد شارك الوفد في بعض الأنشطة الثقافية والفولوكلورية، مثل العرضة النجدية، وتذوق الأكلات الشعبية السعودية وتجربة ارتداء البشت والعباءة ورسم الحناء، وورشة في الخط العربي، بالإضافة إلى ممارسة بعض الألعاب القديمة. كما قامت الجامعة بتوزيع هدايا تذكارية على الطلاب والطالبات ضمت الزي السعودي الكامل مثل البشت والشماغ والطاقية والعقال والعباءة... وغير ذلك من الهدايا والأنشطة.

وقد عقد الوفد الطلابي الزائر لقاءً مع مسؤولي الجامعة يتقدمهم سعادة وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الدكتورة ريمة بنت صالح اليحيا، بالإضافة إلى جلسات تبادل أسئلة وأفكار مع نظرائهم من طلاب وطالبات جامعة الأمير سلطان.

وقد رحب مسؤولو الجامعة بزيارة الوفد الطلابي للمملكة العربية السعودية، مؤكّدين أهمية التبادل العلمي والتواصل الثقافي والحوار الدائم بين الحضارات، لما له من انعكاس إيجابي على الطلبة، خصوصاً مع جهات علمية رائدة مثل جامعة جونز هوبكنز العريقة.

الجدير بالذكر أن برنامج "حياكم" يستهدف طلبة الجامعات من خارج المملكة بهدف التبادل العلمي والتواصل الثقافي مع جامعات علمية رائدة. وكان قد بدأ بمبادرة من طالبات جامعة الأمير سلطان عام 2016م بهدف بناء جسور بین طلبة جامعة الأمیر سلطان وطلبة الجامعات حول العالم وتبادل الخبرات والتعارف بين الثقافات وتكوین صداقات مثمرة عن طریق دعوة طلبة من الجامعات في الخارج لزیارة جامعة الأمیر سلطان والقیام بنشاطات ثقافیة مشتركة خارجها؛ خاصة مع وجود علاقات فعلية بین الجامعة والعديد من الجامعات في دول مختلفة، حيث تبتعث جامعة الأمير سلطان طلبتها للدراسة في بعض هذه الجامعات، كما تنظم إليها رحلاتها الصیفیة السنویة، فأرادت الجامعة أن تستمثر هذه العلاقات وتستضيف بدورها طلبة تلك الجامعات لتعریفهم على جامعة الأمير سلطان وعلى السعودية وثقافتها.

وكانت الجامعة قد استضافت خلال العام الماضي في إطار البرنامج وفدًا من الباحثين وطلبة الدراسات العليا بجامعة هارفارد الأمريكية مؤلفا من ستة وعشرين طالبا وطالبة ينتمون إلى جنسيات وحضارات مختلفة، بقيادة باحثين من الخليج.

جدير بالذكر أن الجامعة لديها العديد من الأنشطة المشابهة للتبادل الثقافي والعلمي مع الجامعات العالمية، من بينها برنامج الفصل الدراسي الخارجي الذي تبتعث من خلاله نخبة من طلابها لدراسة فصل دراسي كامل بإحدى الجامعات العالمية، والرحلة الصيفية الدولية السنوية للطلاب والطالبات، التي يتم فيها التنسيق مع إحدى الجامعات المتميزة لاستضافة وفد من طلبة الجامعة طيلة أسبوعين ضمن برنامج متكامل للتبادل الثقافي، إضافة إلى برنامج FULLBRIDGE التطبيقي الذي ينفذ منذ سنوات بالجامعة على يد أساتذة متخصصين من عدد من الجامعات الاعلمية في مقدمتها جامعة هارفرد، بهدف جسر الهوة بين الدراسة النظرية والواقع العملي ليتخرج الطالب وكأنه قد أخذ تجربة عملية حقيقية في ميدان العمل.