تسجيل الدخول
الخميس 05 ديسمبر 2019  |   | 

الوحدات

وحدة الأمن السيبراني

​​​

من أهداف الرؤية السعودية لعام 2030 هي تطوير البنية التحتية الرقمية حيث تم تسليط الضوء على الشراكات ما بين القطاعين العام والخاص كوسيلة لتطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة، وتشمل الالتزامات تقوية حوكمة التحول الرقمي من خلال المجلس الوطني ودعم الاستثمارات المحلية في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات. ويعد الأمن السيبراني مكون أساسي من مكونات أي تحول رقمي حيث أن حماية البيانات والبنية التحتية سيكون مصدر قلق كبير للحكومة والعامة والقطاع الخاص بسبب نمو الهجمات السيبرانية في العقد السابق مما أصبح من الضروري التعامل مع مثل هذه الهجمات ومعالجتها بشكل مبتكر. بالإضافة الى أن إعداد وتثقيف الموظفين السعوديين يعد جزء أساسي من حركة التحول الرقمي.

وتقوم هذه الوحدة على تحفيز وتعليم وتدريب الجيل القادم من باحثي الأمن السيبراني والمهنيين في مجال تقنية الانترنت والأنظمة، وستقوم الوحدة بتعزيز عدة أوجه للتعاون مع مجموعات ومراكز وطنية ودولية لأبحاث الأمن والوكالات الحكومية والشركات والمؤسسات الأكاديمية بهدف التميز في نتائج الحلول الأمنية، وتهدف وحدة الأمن السيبراني بشكل عام الى المساهمة بشكل كبير عبر تقديم خدمات تعليمية وبحثية وتوعوية وشراكات أمنية محلياً وعالمياً.

 

رؤية ومهمة وحدة الأمن السيبراني

تتطلع وحدة الأمن السيبراني الى المساهمة بشكل كبير في تحقيق رؤية ومهمة مركز الابتكار في جامعة الأمير سلطان والمبادرات السعودية لعام 2020.

 

الأهداف

تهدف وحدة الأمن السيبراني الى تقديم الخدمات التعليمية والبحثية والتوعوية والتعاونية، والتي تشمل ولا تنحصر فقط على التالي:

1.       اثراء التوعية بأهمية الأمن والاستعداد في الثقافة السعودية.

2.       مرفق جديد لمنهج متنامي ومتزايد من مقررات الأمن السيبراني الجامعية والعليا.

3.       الترويج للجامعة.

4.       خدمات استشارية (احتياجات الحكومة والصناعة).

5.       خدمات تدريبية.

6.       استضافة وتنظيم مؤتمرات ومنتديات وورش عمل ومسابقات.

7.       اقتراحات للبحث العلمي وبرنامج ماجستير الهندسة البرمجية.

8.       حلول لمنتجات أمن البرمجيات والتي تشمل: أدوات الاختبار ومجموعات البيانات والخدمات الأمنية.

9.       المشاريع (الممولة (محلياً أو عالمياً) أو المشتركة).

10.   براءات الاختراع.

11.   التعليم من أجل التوظيف: فرص عمل.

12.   المنشورات. ​